زهرة البيت

 

بالطبع طفلنا أو أطفالنا هم زهر المنزل.
إنهم كعبير المنزل الذي يعطينا الإحساس الجميل.
نظراتهم عظيمة في أعيننا ويعطون جواً متميزا للبيت.
ويعطوننا شعور هو أفضل في شعور في حياتنا.
والآن يأتي الدور النهائي والحقيقة في السطور التالية.
لأن الحب التي يعطوننا إياه، لا يمكن لأحدٍ على وجه الأرض أن يساويه أو أن يقدم أفضل منه
فهل نتمنى زهرة أكثر جمالا في المنزل من هذه.
إذا كانوا يتمتعون بصحة جيدة وجميع أطرافهم تعمل تماما دون عيوب سنكون نحن أسعد الآباء والأمهات في العالم.
بالطبع ستأتي أوقات ٌ في حياتنا ليست دائما خالية من المشاكل والفشل في الحياة.
ولكن هناك شيء واحد مؤكد .. الحب لبعضنا البعض لا ينتهي أبدًا.
هذا هو الرابط القوي جدا بين الأبناء والآباء والأمهات والذي هو أساس للحياة.
لذا لنكن حذرين مع بعضها البعض، ولنحقق أفضل من ذلك.
كالزهر الذي يجب أن ينشأ أيضاً. كحقل كبير من الزهور يقدم الألوان الجميلة والعبير.

 

أتمنى لكم حياة طيبة وعافية دائمة
مع كل تحياتي
© المؤلف جان جانسن
ترجمة أحمد راشد

زهرة البيت

زهرة البيت